منتدى الشواجرة

منتدى الشواجرة


 
س .و .جبحـثالرئيسيةبوابتيالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 تويوتا تواجه تحقيقات جديدة وهوندا توسع نطاق سحب سياراتها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المخلاف

avatar

نقاط التميز
ذكر

عدد المواضيع : 61
نقــــــــاط : 90
تاريخ التسجيل : 07/02/2010

مُساهمةموضوع: تويوتا تواجه تحقيقات جديدة وهوندا توسع نطاق سحب سياراتها   الأربعاء فبراير 10, 2010 7:58 pm

السلطات الأمريكية تدرس شكاوى حول طراز كورولا












واشنطن، طوكيو، ديترويت: الوكالات





أعلنت هوندا موتور أمس أنها ستستدعي 440 ألف سيارة أخرى في أنحاء العالم
لإصلاح عيوب في الوسائد الهوائية بينما تواجه منافستها تويوتا موتور
تحقيقات جديدة بشأن أضخم أزمة لها على الإطلاق تتعلق بالسلامة.

وحتى الآن سحبت هوندا ثاني أكبر شركة سيارات يابانية نحو 950 ألف سيارة
بسبب مشكلات الوسائد الهوائية التي يقال إن لها صلة بحالة وفاة واحدة
واصابة 11 شخصا.

وفي حين أن عمليات استدعاء السيارات ليست أمرا غير شائع كما أن حجم سحب هوندا ليس ضخما فإنه يأتي في توقيت حساس للصناعة.

ويجاهد صناع السيارات لإعادة جذب العملاء بعد تباطؤ عنيف في خضم الأزمة
المالية وتواجه تويوتا أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم عاصفة من
الانتقادات بشأن مشاكل توجيه محتملة في سيارتها الأحدث من طراز كورولا.


وقالت الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة إنها تجري مباحثات
في هذا الصدد مع تويوتا لمعرفة إن كان الأمر يستلزم تحقيقا رسميا وهو
إجراء اعتيادي عند مراجعة شكاوى.

وتدرس الوكالة الأمريكية لسلامة الطرق شكاوى على علاقة بنظام مقود سيارات طراز كورولا التي تصنعها تويوتا.

وقالت متحدثة باسم الوكالة في تصريح صحفي أمس "إننا ننظر في شكاوى على
علاقة بنظام مقود كورولا لتحديد ما إذا كان من الضروري إجراء تحقيق أمني
رسمي ، كما هي الحال عادة بالنسبة إلى كل الشكاوى".

وهذا الإجراء ولو
كان روتينيا كما تريده الوكالة، فإنه يشهد على مشاكل جديدة حول سيارات
تصنعها المجموعة الأولى في العالم لصناعة السيارات التي كانت استردت نحو 9
ملايين سيارة منذ الخريف من كافة أنحاء العالم بسبب مشاكل في دواسات
السرعة التي تتوقف عن التحرك في عدد من موديلات تويوتا، وبسبب قصور في عمل
المكابح في آخر نماذجها الهجينة الناجحة بريوس.

ووسعت تويوتا نطاق
أكبر عملية سحب تقوم بها على الإطلاق لتشمل 400 ألف سيارة أخرى من أحدث
نماذج الطراز بريوس وطرز هجينة أخرى بسبب مشاكل في المكابح. كما استدعت
أكثر من 7300 سيارة كامري في الولايات المتحدة لإصلاح مشاكل أخرى.


ويضاف هذا إلى 8.1 ملايين سيارة استدعتها الشركة منذ سبتمبر بسبب مشاكل في
دواسات البنزين قيل إنها تسببت في حوادث تصادم أودت بحياة 19 شخصا على
الأقل.

وأجلت لجنة بالكونجرس الأمريكي جلسة استماع كانت مقررة أمس
لمناقشة عمليات الاستدعاء ورد تويوتا بسبب عاصفة ثلجية متوقعة على واشنطن.


وكان أكيو تويودا رئيس تويوتا قال أول من أمس إنه قد يتوجه إلى الولايات
المتحدة الأسبوع القادم لمعالجة انتقادات بأن الشركة كانت بطيئة جدا في
عمليات استدعاء سابقة.

وتواجه تويوتا دعاوى قضائية محتملة بشأن حوادث
سيارات يقال إنها بسبب مشكلة التسارع غير المتعمد بالإضافة إلى دعاوى
جماعية بشأن مشكلات المكابح في السيارة بريوس.

وقال يويتشي هوجو
المدير المالي لهوندا في تصريحات إن عملية سحب 437.76 ألف سيارة من المرجح
أن تكلف الشركة ما يقدر بنحو 20 مليارا إلى 30 مليار ين (223 مليون دولار
إلى 335 مليونا).

على صعيد آخر قالت شركة "بيجو ستروين" الفرنسية
للسيارات أمس إنها تكبدت خسائر بقيمة 1.16مليار يورو (1.6 مليار دولار)
العام الماضي متأثرة بتداعيات الأزمة الاقتصادية في سوق السيارات العالمية.

وقالت الشركة في بيان صحفي إن مبيعاتها تراجعت في العام الماضي بنسبة 10.9% مقارنة بالعام السابق، لتصل قيمتها إلى 48.4 مليار يورو.

وقالت إن "النتائج تعكس تأثير الأزمة الاقتصادية مع هبوط المبيعات
العالمية بنسبة 2.2% ليصل حجمها إلى 3.18 ملايين سيارة في سوق تراجعت
بنسبة 3.1 %".

وانتعش النشاط في النصف الثاني من العام الماضي بعد أن
تحسنت أوضاع السوق العالمية إذ زادت المبيعات بنسبة 2.6 % بعد هبوط نسبته
21.6% في النصف الأول من العام. إضافة إلى ذلك ، اقتصر حجم خسائر النصف
الثاني على مبلغ قدره 84 مليون يورو أو ما يوازي 0.88 يورو للسهم الواحد
مقارنة بخسائر قدرها 4.24 يورو لكل سهم في النصف الأول من عام 2009.


وقال رئيس الشركة فيليب فارين إن من المتوقع أن تظل ظروف السوق "صعبة" في
2010 مع تراجع السوق الأوروبية بنسبة 9% ، لكنه ظل متفائلا.

وقال إننا "نواصل زخم طرح طرازات جديدة ، وينبغي أن نستمر في زيادة حصصنا السوقية".

تا سيتي" إمبراطورية السيارات
تثير
الأزمة الراهنة قلق سكان "تويوتا سيتي" الواقعة في منطقة ناجويا (وسط
اليابان) وكما يقول المثل الدارج في تويوتا سيتي "عندما تعطس تويوتا تصاب
المدينة بأسرها بالزكام" . ولكن تداعيات الأزمة الراهنة قد تصل إلى أبعد
من حدود هذه المدينة الصناعية المخصصة لعملاق صناعة السيارات الياباني.


ولطالما كانت تويوتا، وهي أكبر شركة لصناعة السيارات في اليابان ويصل عدد
عمالها إلى 300 ألف عامل، مصدر فخر لليابان. ويستخدم ملايين اليابانيين
سيارات تويوتا، بدءا من الإمبراطور وعائلته مرورا برئيس الوزراء وانتهاء
بسائقي سيارات الأجرة.

وفي ما مضى كانت "تويوتا سيتي" تدعى كورومو،
وتشتهر بصناعة النسيج. ولكن اسمها تغير قبل 50 عاما حيث باتت تحمل اسم
الشركة التي أسسها قبيل الحرب المواطن كيشيرو تويودا الذي حول مصانع
النسيج التي تمتلكها عائلته إلى مصانع لإنتاج السيارات.

وعلى مر
الأعوام أصبح مؤسس تويوتا وذريته موضع تقدير كبير في صفوف السكان الذين لا
يزالون حتى اليوم يتجنبون توجيه انتقاد علني إلى حفيده إكيو تويودا، الذي
أصبح العام الماضي رئيس مجلس ادارة المجموعة ويؤخذ عليه عدم التحرك
بالسرعة الكافية لمواجهة أزمة سحب السيارات
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تويوتا تواجه تحقيقات جديدة وهوندا توسع نطاق سحب سياراتها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشواجرة :: الفئة الأولى :: اقسام المنتدى :: المنتدى العام-
انتقل الى: